تأثير امازون على التجارة الدور الرئيسي وكيفية الشراء بخصم 65%

تأثير أمازون على التجارة الإلكترونية

شهدت التجارة الإلكترونية تحولًا هائلاً بفضل تأثير موقع أمازون الرائد في مجال البيع بالتجزئة عبر الإنترنت، حيث ترك بصمة واضحة على أطراف الصناعة كافة، بما في ذلك التجار والمصنعين والمستهلكين على حد سواء.

نبذة عن أمازون

بدأت قصة نجاح أمازون على يد رجل واحد فقط وهو جيف بيزوس، الذي تخلى عن منصبه كمدير تنفيذي لصندوق تحوط في وول ستريت ليلتحق بركب التحول التكنولوجي عبر الإنترنت.

في عام 1994، أسس بيزوس متجره الإلكتروني الناشئ، الذي تخصص في بيع الكتب فقط، وقد حقق المتجر نجاحًا ملموسًا بتحقيق مبيعات أسبوعية تخطت 20000 دولار. ومن ثم، تحولت هذه الشركة الناشئة إلى شركة مطروحة للاكتتاب العام في عام 1997.

دور أمازون في نمو التجارة الإلكترونية

مع بدايات عام 1998، بدأ تأثير أمازون على التجارة الإلكترونية يصبح أكثر وضوحًا من خلال بدء التوسع وبيع العديد من المنتجات الأخرى مثل برامج الكمبيوتر والموسيقى والإلكترونيات الاستهلاكية والألعاب والأدوات الأخرى. في عام 1999، استحوذت الشركة على مكتبات في المملكة المتحدة وألمانيا، مما وسع حضورها إلى أكثر من 150 دولة حول العالم.

في عام 2000، أتت الخطوة الأهم التي هزت سوق تجارة التجزئة في جميع أنحاء العالم، حيث بدأت أمازون في السماح للمصنعين والبائعين المستقلين بعرض منتجاتهم وبيعها على موقعها، مما ساهم بشكل كبير في انتشار العلامات التجارية الأخرى وتقديم مجموعة واسعة من المنتجات بأسعار مخفضة.

تأثير أمازون على التجارة التقليدية

أطلق الخبراء على تأثير أمازون تأثير أمازون حيث أصبح من الصعب على التجار التقليديين مواكبة التطور والتحديثات التي تقدمها أمازون، بسبب مجموعة المنتجات الواسعة والأسعار المنخفضة والعروض المجانية وخدمات برايم المبتكرة. وكان لهذا التأثير العديد من الجوانب الإيجابية والسلبية.

من الناحية الإيجابية، ساهم الإنفاق الاستهلاكي المرتفع على أمازون في تعزيز النشاط الاقتصادي وخلق مشهد أكثر تنافسية بين البائعين. كما ساهمت أمازون في تمكين الشركات الصغيرة ودفع الابتكار. أما من الناحية السلبية، فقد أثر انتشار التجارة الإلكترونية سلبًا على معدلات الوظائف في المتاجر التقليدية، حيث تسيطر أمازون على الأسعار بدرجة قد تضر ببعض المنافسين.

وبالإضافة إلى ذلك، يستمر استثمار أمازون في تكنولوجيا الروبوتات التي قد تحل محل الوظائف البشرية. إلى جانب ذلك، أدى انتشار المنتجات المقلدة أو المزورة إلى بعض التجارب السلبية للمستهلكين.

تاثير أمازون على منطقة الشرق الاوسط

دخلت أمازون الشرق الأوسط في أبريل 2019، عندما أطلقت موقعها في الإمارات والسعودية ومصر، بعد الاستحواذ على موقع سوق دوت كوم مقابل 580 مليون دولار.

شهد إطلاق أمازون العربي في البداية تواجد أكثر من 10000 تاجر، ثم توسعت المنصة وقدمت العديد من الخدمات مثل اشتراكات برايم للتوصيل في نفس اليوم والعديد من العروض الأخرى.

وأظهر تقرير McKinsey الصادر في سبتمبر 2022 أن عدد الأشخاص في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية الذين يتسوقون عبر الإنترنت أسبوعيا قد تضاعف في غضون عامين.

وفي مصر، أعلنت أمازون عن استثمارات تزيد عن مليار جنيه مصري وإنشاء مكاتب ومستودعات تستوعب أكثر من 3000 موظف. وافتتحت الشركة مستودع أمازون اللوجيستي الذي بلغت مساحته 28 ألف متر مربع بمدينة العاشر من رمضان في محافظة الشرقية.

تواصل أمازون تقديم التطورات والطفرات في مجال التجارة الإلكترونية سواء على المستوى الدولي أو في منطقة الشرق الأوسط.

Rate, reveal the best
التقييم:5 -31 صوت